تأسيس الريادة للتمويل والاستثمار برأسمال 15مليون دينار
04 أبريل, 2009

أعلن رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب في شركة الريادة للتمويل والاستثمار مهند الصانع، إن شركة الريادة للتمويل والاستثمار تأسست برأسمال 15مليون دينار وقد تمت تغطيته بالكامل من قبل الملاك، مشيرا الى انها ستكون الذراع التمويلية والاستثمارية لشركة بوابة الشويخ القابضة بصفتها المالك الأكبر، حيث تمتلك نسبة قدرها 40% من رأسمال الشركة، وأوضح إن نشاط الشركة ينتهج التعامل وفق أحكام الشريعة الإسلامية، حيث سيتركز نشاطها في توفير الحلول التمويلية للشركات والأفراد، والاستثمار المباشر في الفرص الاستثمارية والعقارية والصناعية وغيرها والتي تراها مناسبة، وإنشاء الصناديق الاستثمارية والعقارية وإدارة محافظ الغير سواء في السوق المحلي أو الخارجي. وقال الصانع إن الشركة تهدف إلى المحافظة على أموال الشركة، من خلال اقتناص الفرص الاستثمارية الإستراتيجية التي تدر عوائد جيدة على الشركة ومساهميها، خاصة في ظل الأوضاع والأزمة الحالية التي خلقت فرصا استثمارية واعدة قل وجودها في فترة الرواج حيث ستعمل الشركة على غربلتها ودراستها بما يعود بالربح وضمان رأسمالها. وأضاف الصانع إن الشركة استعانت بالخبرات والكفاءة الواعدة التي تمكنها من تنفيذ إستراتيجيتها، إضافة إلى سعيها المتواصل لتأسيس إدارة مخاطر تلحق بإدارتها خصوصا بعد افرازات الأزمة المالية وتداعياتها التي أوضحت الدور الكبير لإدارة المخاطر في الشركات وأهميتها لاستقرار المعاملات في الشركات، ومن خلالها تتم دراسة الفرص والتوسعات المستقبلية التي تتاح لها لتسليط الضوء على إمكاناتها وتقييم وكشف مواطن الخطر في هذه الاستثمارات، بما يؤدي إلى تقليل الخسائر وضمان الأموال المستثمرة وتجنب المخاطر التي تنتج عن التوسع اللامدروس، كما أوضح إن الشركة بصدد الدخول في مشاريع وطرح منتجات استثمارية خلال الأسابيع القليلة المقبلة لتكون باكورة أنشطتها داخل الكويت وخارجها، مشيرا إلى إن أول هذه المنتجات هو تمويل نشاط عقاري فريد من نوعه داخل الكويت سيتم الإعلان عنه في القريب العاجل. وأشاد الصانع بالدور الذي قام به محافظ البنك المركزي الشيخ سالم الصباح وفريق عمله والذي أثمر عن سن قانون الاستقرار المالي، مشيرا إلى أن هذا القانون المهني المتطور والأول من نوعه في المنطقة سيخدم الاقتصاد ويقلل الضرر الذي لحق بالقطاع الخاص الكويتي بسبب الأزمة المالية العالمية .